هشاشة العظام

Osteoporosis

ما هو هشاشة العظام

هشاشة العظام، ترقق العظام أو تخلخل العظام هو مرض يصيب العظام، يتسبب بزيادة الفراغات بين الخلايا العظمية حيث تصبح رفيعة وأكثر مساميّة وهشةّ مما يجعلها قابلة للكسر بسهولة، بمجرد الانحناء أو القيام بأي حركات اعتيادية غير مُجهدة للعظم .

يتم عادة تشخيص هشاشة العظام عند حدوث تأثر مباشر على العظام، بسبب سقوط أو رضوض.

تشيع الكسور المرتبطة بهشاشة العظام في الورك، والمرفق والعمود الفقري عند السيدات اللواتي تزيد أعمارهن عن 50 عاماً. ولا تعتبر هشاشة العظام مؤلمة، حتى يحدث الكسر.

حقائق مهمة حول هشاشة العظام

  • تصيب هشاشة العظام النساء أكثر بأربعة أضعاف من إصابته للرجال.
  • تظهر هشاشة العظام عادةً بعد سن الأربعين.
  • يزيد تخلخل العظام من احتمال حدوث كسر في عظام الفقرات، وعظام الفخذ.
  • 20% من مرضى هشاشة العظام يحدث لديهم كسر في الفقرات الظهرية.
  • تقريباً 16% يحدث لديهم كسر في عظام الفخذ.
  • عند المرضى الذكور، 6% من المرضى يحدث لديهم كسر في عظام فقرات الظهر.
  • حوالي 5% من الذكور يحدث لديهم كسر فى عظام الفخذ.
تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج هشاشة العظام مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب هشاشة العظام؟

بالحالة الطبيعية يفقد الانسان في سن الشيوخة جزءاً من كثافة العظام، ولكن بعض الناس يفقدون كثافة العظم لديهم أسرع بكثير من غيرهم، مما يؤدي إلى هشاشة العظام، وزيادة خطر التعرض للكسور.

ترتبط الاصابة بهشاشة العظام بفقدان العظم لكثافته المرتبطة بتركيبته من الكالسيوم والمعادن كما ينتج عن عجز الجسم على تعويض الخلايا العظمية القديمة باخرى حديثة (البناء العظمي) أو فرط اعادة امتصاص الجسم لكالسيوم العظام.

وتعتبر النساء أكثر عرضة لهشاشة العظام وخاصة في فترة ما بعد انقطاع الحيض، وتوقف المبيض عن انتاج البويضات بحيث يصبح فقدها السنوي من كثافة العظام 3%، في حين يفقد الرجال 1% سنوياً.

وعوامل كثيرة اشتراكها يؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بهشاشة العظام. 

اسباب هشاشة العظام

  • الجنس الانثوي 
  • العمر أكثر من 50
  • التاريخ العائلي للاصابة بهشاشة العظام 
  • نقص الكتلة العظمية المرتبطة بحجم الجسم الضئيل 
  • الاضطرابات الهرمونية، مثل نشاط الغدة الدرقية، انخفاض تركيز الهرمون الانثوي (الاستروجين) بسبب مثلاً الوصول لسن اليأس أو انقطاع الدورة المبكر عند النساء أو انخفاض مستوى الهرمون الذكري التّستوستيرون عند الرجال. 
  • أمراض الروماتيزم مثل التهاب المفاصل الروماتيدي
  • سوء التغذية ونقص الفيتامينات والمعادن مثل الكالسيوم، الفسفور، فيتامين ب12 أو فيتامين د
  • الخضوع لجراحة تصغير حجم المعدة 
  • اضطرابات الشهية (فقدان الشهية) 
  • فرط شرب الكحول 
  • قلة الحركة وكثرة الجلوس وعدم ممارسة التمارين الرياضية
  • التدخين 
  • تناول بعض الأدوية لمدة زمنية طويلة مثل الكورتيزون وبعض مضادات التشنج وأدوية السرطان والارتجاع المريئي وبعض الأدوية المناعية.
  • القهوة، والشّاي وبعض المشروبات الغازية التي تحتوي على الكافيين.
  • أمراض الغدد الصماء كتضخم الأطراف، العملقة و السكري.
  • أمراض الجهاز الهضمي مثل أمراض الكبد أو الأمعاء المزمنة لتأثيرها على امتصاص الكالسيوم من الطعام المهضوم.
  • أمراض أخرى مثل الفشل الكلوي، التصلب اللويحي، سرطان الدم (لوكيميا).
أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هي فسيولوجيا هشاشة العظام؟

  • تتجدد الخلايا العظمية في جسم الانسان بشكل ثابت، حيث يُنتج الجسم خلايا عظمية جديدة في مرحلة الشباب بمعدل يفوق انحلالها مما يزيد من الكتلة العظمية.
  • يبلغ الانسان ذروة كتلته العظمية في المراحل المُبكرة للعشرينيات وبتقدم السن يتزايد معدل الانحلال العظمي مقارنة بالبناء وتتناقص الكتلة العظمية.
  • تعتمد فرصة الإصابة بهشاشة العظام على الكتلة العظمية التي يُكونها الجسم في مرحلة الشباب لارتباطها بالمخزون العظمي وتتناقص فرصة الاصابة بهشاشة العظام بتقدم السن.

ما هي اعراض هشاشة العظام؟

كثير من المرضى لا يدركون أنهم مصابون بهشاشة العظام لأن المرض ليست له أعراض وغير مؤلم.

أعراض هشاشة العظام المبكرة

قد تكون الأعراض الأولية لهشاشة العظام هي مضاعفات المرض نفسه، مثل ألم حادّ مفاجئ بعد تعرض المريض إلى سقوط أو حادث بسيط، والذي ينتج عنه كسر في العظام، ولكن هناك بعض الاعراض والعلاممات التي تم ملاحظتها في مراحل مبكرة من هشاشة العظام، مثل:

  • تراجع أو انحسار اللثة.
  • ضعف قبضة اليد.
  • هشاشة الأظافر.

أعراض هشاشة العظام المتقدمة

  • تقوس الظهر أو انحناء العمود الفقري.
  • قصر القامة.
  • آلام أسفل الظهر أو الحوض التي تزيد مع الجهد وتخف مع الراحة.
  • الم الظهر أو العنق الناجم عن الكسور أو انهيار الفقرات.
%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص هشاشة العظام؟

يتم تشخيص المرض في أغلب الحالات بعد حدوث المضاعفات مثل حدوث كسر للعظام بعد حادث بسيط لا يمكن أن يسبب لحدوث كسر في عظم إنسان طبيعي، أو عن طريق فحص كثافة العظام.

الفحص السريري أيضاً يمكن أن يدل الطبيب على احتمال أن المريض لديه هشاشة عظام مثل وجود تحدب بالظهر مع تقدم في السن أو أن المريض فقد من طول قامته.

فحص الكثافة المعدنية

يتم فحص الكثافة العظيمة لعظام الورك، المرفق والعمود الفقري باستخدام جهاز المسح (DEXA).

ثم يتم مقارنة كثافة العظم لدى الشخص المراد تشخيصه بهشاشة العظام، بكثافة العظم لدى شاب بالغ يعيش نمط حياة صحية، له نفس العمر والجنس، ويقرأ الفرق في النتائج على انه انحراف معياري (SD)، وتسمى العلامة T:

  • أكثر من -1 SD يعتبر طبيعي.
  • بين -1 و -2.5 SD يوجد ضعف في الكثافة العضلية.
  • أقل من -2.5 SD  يشخص بهشاشة العظام.

التصوير الاشعاعي (X-ray)

تصوير الورك أو العمود الفقري للكشف عن كسور أو انهيار في العظام.

ما هو علاج هشاشة العظام؟

يتلخص علاج هشاشة العظام، بمنع حدوث الكسور، وتناول الأدوية ومقويات العظام لتعزيز كثافة العظم، ويتم ذلك عن طريق:

  • تغيير نمط الحياة كالنظام الغذائي وممارسة الرياضة، ولكن يجب أن تتم ممارسة الرياضة ضمن اشراف مدرب لتجن حدوث كسور أو رضوض.
  • جلسات العلاج الطبيعي.
  • تناول العقاقير الدوائية لتعزيز القوة العظمية، بوصف الطبيب.
  • المُكملات الغذائية للكالسيوم وفيتامين د.
  • العقاقير الدوائية لعلاج الاضطرابات الهرمونية المرتبطة بهشاشة العظام مثل الاستروجين، وهرمون جار الدرقية.

أدوية هشاشة العظام

  • البيسفوسفينيت Bisphosphonates: نوع من العلاجات الذي يمكن أن يساعد في إعادة بناء العظام وتؤخذ عادة على شكل إبرة أسبوعية أو شهرية. 
  • كالسيتونين Calcitonin: كالسيتونين هو هرمون ينتجه الجسم بصورة طبيعيّة، ويساعد في زيادة كثافة العظام بالتأثير على مستوى الكالسيوم في الدّم وأيضاً يمكن أن يخفّف الألم الذي ينشأ عن كسور العمود الفقريّ، ويصنع هذا العلاج من اسماك السلمون وهذا العلاج المنتج أقوى بأضعاف كثيرة من النوع البشريّ.
  • Alendronate (اليندرونات)
  • Risedronate (رايزدرونات)
  • Ibandronate (ايبان درونات)
  • Zoledronic acid (حمض زوليدرونيك) تسمى بإبرة الهشاشة السنوية.
  • Raloxifene (رالوكسيفين)
  • Calcitonin (كالسيتونين)
  • Teriparatide (تيري باراتيد)

من المهمّ أن يدرك المريض أنّه قد يستغرق العلاج إلى عدة سنوات لكي يشعر المريض بتأثير العلاج بشكل ملحوظ ويرى نتائجه على الأشعة.

نصائح للتعايش مع هشاشة العظام

هشاشة العظام مرض مزمن، تجاهل التعامل معه بطريقة صحيحة قد يؤدي إلى كسور في عظام الجسم دون امكانية ترميمها، لذلك يجب تجنب جميع العوامل التي تزيد من ضعف العظام مثل: 

  • تجنب التدخين 
  • تجنب الافراط في شرب الكحول 
  • تجنب العوامل المُسببة للسقوط 
  • تناول مصادر الطعام الغنية بالكاسيوم وفيتامين د
  • ممارسة الرياضة
  • في حالة وجود كسر في أحد العظام، يجب الانتظار مدة كافية ليتم ترميمها.
  • الالتزام بالأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، ومتابعة عمل الفحوصات اللازمة
  • عدم حمل الأشياء الثقيلة
  • النوم المريح وخاصة لإراحة العمود الفقري واستخدم المراتب الطبية.
  • عدم الجلوس لوقت طويل، والانتباه لوضعية الجلوس لإبقاء الظهر مستقيم.
  • التّمارين الرياضية والعلاج الطبيعي كالمشي وركوب الدّراجات، السّباحة أو تمارين أخرى يستطيع الطبيب أن يساعد المريض باختيارها.
  • اختيار وقت مناسب يوميا لعمل التمارين؛ لكي تضمن الاستمرارية في التمارين.
  • التّوقف لوقت بسيط لأخذ قسط من الراحة ثم متابعة التمرين.
  • الحذر عند حمل الأشياء الثقيلة ومحاولة أن تكون بالطريقة السليمة.

كيف يمكن الوقاية من هشاشة العظام؟

يستطيع الإنسان تجنب هشاشة العظام في كثير من الأحيان، حيث أن بناء العظام السليم منذ الصغر، سيعطيه احتياطيّ جيد من أملاح الكالسيوم القادرة على مقاومة التّغيرات التي يمكن أن تحدث لاحقاً في الحياة، والوقت الحرج الذي يبني العظم فيه نفسه هو بين سن العاشرة وسن الثلاثين من عمر الإنسان.

كأي مرض من الأمراض، الوقاية من منع حدوثه هو الأفضل، ويتم الوقاية من هشاشة العظام أو على الأقل تقليل احتمالية حدوثها عن طريق:

  • تناول المصادر الغذائية الغنية بالكالسيوم وفيتامين د، ويعد فيتامين د مهماً لامتصاص الكالسيوم في الجسم. 
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل دوري ومنتظم لتحفيز بطء عملية فقدان الكتلة العظمية.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحول
  • عند وجود عامل وراثي، ينصح بمتابعة اجراء الفحوصات مع الطبيب المختص لاكتشاف وجود هشاشة العظام مبكراً في حالة الإصابة بها.

التركيز على تناول الأطعمة الغنيّة بعنصر الكالسيوم مثل لبن الزبادي، الجبن، السّلمون، السّردين، اللّوز، والقرنبيط.

كمية الكالسيوم التي يحتاجها الجسم حسب عمر الشخص

  • الطفل حتى 12 يحتاج يومياً إلى أخذ 800 غرام من عنصر الكالسيوم.
  • من عمر 13-18 سنة يحتاج الإنسان من 700- 1200 غرام يومياً من عنصر الكالسيوم.
  • بعد سن 18 يحتاج الإنسان يوميا من 700 - 1000 غرام من عنصر الكالسيوم.
  • تحتاج المرأة الحامل إلى 1200 غرام من عنصر الكالسيوم يومياً.
  • المرأة أثناء وبعد سنّ اليأس تحتاج إلى أملاح عنصر الكالسيوم من 800-1500 غرام يومياً.

يحتاج الإنسان إلى أخذ كمية مناسبة من فيتامين د؛ للمساعدة على امتصاص الجسم للكالسيوم الذي تم أكله أو شربه في الطعام.

إذا كان الطعام الذي يأكله الإنسان لا يحتوي على عنصر الكالسيوم بكمية كافية فقد يحتاج لأخذ مكمّلات الكالسيوم مثل حبوب الكالسيوم.

ما هي مضاعفات هشاشة العظام؟

مضاعفات هشاشة العظام عادة تتطور حدتها بتطور الحالة المرضية،أي ضعف العظام، وقد تشمل:

  • الكسور العظمية للورك والأيدي والأرجل
  • انهيار العمود الفقري
  • اعاقة حركة المصاب نتيجة لضعف العظام.

المصادر والمراجع

Medically reviewed by Gregory Minnis. Osteoporosis Symptoms. From https://www.healthline.com/health/osteoporosis-symptoms. Accessed on 12 March 2019. 

Pauline M. Camacho. Risk Factors for Osteoporosis. From https://www.endocrineweb.com/conditions/osteoporosis/risk-factors-osteoporosis. Accessed on 12 March 2019.

Osteoporosis: Are You at Risk?. From https://www.webmd.com/osteoporosis/guide/osteoporosis-risk-factors. Accessed on 12 March 2019.

مقال هشاشة العظام للدكتور مازن اسعد العسيلي على موقع الطبي.

مقال كل ما يهمك عن هشاشة العظام للدكتور أ.د تامر محمد عاطف غيته على موقع الطبي.

أدوية لعلاج هشاشة العظام

تاريخ الإضافة : 2012-03-04 15:53:22 | تاريخ التعديل : 2019-03-12 14:54:36

160 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك