استئصال الغدة الكظرية فوق الكلوية

Suprarenalectomy

ما هو استئصال الغدة الكظرية فوق الكلوية

استئصال الغدة الكظرية هو استئصال جراحي للغدة الكظرية فوق الكلوية.

 

ما هي الغدة الكظرية وما هي وظيفتها؟

 

  • الغدة الكظرية هي غدة صماء تتحفز عصبياً، حيث يحتوي جسم الإنسان على غدتان كظريتان تقعان فوق الكليتين
  • تتكون الغدة الكظرية الواحدة من لب وقشرة، ولكل منهما أنواع مختلفة من الهرمونات المفرزة لتنظيم عمليات الجسم المختلفة
  • يفرز لب الغدة الكظرية الأدرينالين والنورأدرينالين وهما هرمونان مسؤولان عن ردود الأفعال المفاجئة ويؤثران على ضغط الدم وسرعة نبض القلب وقوة ضخه للدم
  • بينما تفرز قشرة الغدة الكظرية هرمون الكورتيزول المسؤول عن نشاط الجهاز المناعي وتنظيم عمليات التمثيل البنائي في الجسم - الأيض أي الهدم والبناء – وحالات الإجهاد
  • تفرز أيضاً هرمون الألدوستيرون الذي ينظم ضغط الدم بالتأثير على الكلى وذلك بالإضافة إلى إفراز الهرمونات الجنسية

تؤثر معظم اعتلالات الغدة الكظرية على معدلات إفراز الهرمونات، مما يسبب خللاً في وظائفها وأمراضاً أعراضها متعبة للمريض، فيكون الحل الأمثل هو استئصال الغدة بعد استنفاذ الحلول الدوائية وذلك للأسباب التالية:

  • متلازمة كوشينغ (زيادة إفراز الكورتيزول).
  • داء كوشينغ.
  • داء أديسون (نقصان إفراز الكورتيزول).
  • الأورام الحميدة والخبيثة (ورم القواتم، ورم وعائي، ورم حطاطي، ورم فريليزينج)
  • تضخم الغدة الكظرية.
  • فرط إفراز الألدوستيرون.

يُجرى تصوير مقطعي وتصوير باستخدام الرنين المغناطيسي وتصوير باستخدام تقنيات الطب النووي عن طريق حقن المريض بمواد مشعة يمكن تتبعها وظهورها أثناء التصوير للحصول على تشخيص دقيق بعد الأخذ بعين الاعتبار الأعراض التي يشعر بها المريض.

كيفية إجراء عملية استئصال الغدة الكظرية

  • عملية استئصال الغدة الكظرية لا تتطلب إجراء جرح كبير لإتمامها عندما يكون الورم حميداً ولا يتجاوز طوله 12 سنتيمتراً
  • تجرى باستخدام المنظار الجراحي وذلك لتقليل الفترة التي يمضيها المريض في المشفى وأثناء التعافي
  • تعد نتائجها مرضية لأغلب المرضى وذلك لأنها لاتترك أثراً كبيراً على الجلد ولا تسبب ألماً بالغاً بعد الإجراء
  • يعطى المريض مضاداً حيوياً كإجراء وقائي لأي التهاب يتبع العملية بالإضافة إلى مضاد لتجلطات الدم وذلك قبل تخدير المريض (تخديراً عاماً)
  • أما في حالات وجود ورم خبيث يجب توخي الحذر واستشارة أخصائي أورام
  • في حال تعدى حجم الورم 12 سنتيمتراً يفضل اتباع طرق أخرى لإجراء الشق الجراحي تقليدياً وقد يكون عبر الصدر أو خلف الغشاء البريتوني بشكل جانبي أو خلفي
  • قد تُستأصل إحدى الغدتين أو كليهما وفي بعض الأحيان
  • لتقليل الضرر على جسد المريض، يُستأصل الجزء المتضرر من الغدة وليس كلها

 

نتائج العملية

  • تعتمد نتائج العملية على سبب إجرائها عند المريض، والملاحظ هو تحسن حالة المرضى بعد استئصال الغدة وتوقف الأعراض التي رافقت خلل الغدة
  • في بعض حالات استئصال الغدة الكظرية التي سببها زيادة في إفراز الكورتيزول مثل متلازمة كوشينغ
  • يجب على المريض الالتزام بتناول مكملات علاجية مثل الكورتيزون المائي وذلك بوصفة من الطبيب المختص للمحافظة على مستوى الهرمون ضمن الحد الطبيعي في الجسم

ما بعد عملية استئصال الغدة الكظرية

يُنصح المريض باتباع التعليمات التالية:

  • الحرص على شرب كميات كافية من المياه.
  • عدم ممارسة النشاطات التي تستلزم مجهوداً بدنياً عالياً.
  • عدم حمل الأجسام الثقيلة أو الانحناء الحاد لرفعها.
  • يمكن للمريض المشي وصعود الدرج والقيام بالنشاطات اليومية الطبيعية بلا تخوف.
  • الالتزام بتعليمات الطبيب ومراجعته في الموعد المحدد للتأكد من التئام الجرح وعدم وجود أي مضاعفات.
  • يمكن للمريض تناول الأطعمة جميعها فلا تأثير ملحوظ لها على نتائج العملية إلا في حال توصية الطبيب بالابتعاد عن نوع معين من المأكولات.
  • قد يشعر المريض بفقدان الشهية وهذا يعد أمراً شائعاً ويقل تدريجياً مع تحسن حالة المريض لذلك ينصح بتناول وجبات صغيرة بشكل متكرر أثناء اليوم.
  • قد يشعر المريض بالدوار وانخفاض ضغط الدم.
  • قد تنخفض مستويات الصوديوم والبوتاسيوم في الدم.
  • عدم استخدام أي نوع من المراهم دون استشارة الطبيب وذلك للمساعدة على التئام الجرح.
  • عدم تعريض الجرح لأشعة الشمس.
  • عدم ارتداء ملابس ضيقة ومقيدة للحركة.
  • يمكن للمريض الاستحمام مع تجنب السباحة والبقاء في حوض الاستحمام لمدة طويلة.
  • عدم حك الجرح أو محاولة إزالة الغرز يدوياً.
  • تناول الألياف والأغذية الملينة للفضلات لتجنب الإصابة بالإمساك وبشكل خاص إذا كان المريض يتناول المهدئات أو الأدوية المنومة.
  • استخدام مسكنات الألم (كمضادات الالتهاب غير الستيرويدية) عند الحاجة وبعد استشارة الطبيب.
  • الامتناع عن التدخين لتسببه في تأخر التئام الجرح.

المضاعفات التي قد تحدث أثناء العملية

  • على الرغم من أن عملية استئصال الغدة الكظرية لا تتطلب وقتاً طويلاً، إلا أنها عملية دقيقة تتطلب جراحاً متمكناً من الجراحة باستخدام المنظار الجراحي وذلك لتفادي حدوث أي نزيف أو جرح للكبد والأوعية الدموية
  • مع ذلك يمكن تدارك أي من هذه المضاعفات دون اللجوء إلى شق البطن

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

15,008 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,209 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بجراحة عامة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة عامة