ميديكاينيت: دواء لمصابي اضطراب خلل الانتباه وفرط النشاط

ميديكاينيت: دواء لمصابي اضطراب خلل الانتباه وفرط النشاط

د. اشرف الصالحي
2015-08-26

يستخدم الميثيلفينيديت، وهو الاسم العلمي للميديكاينيت Medikinet، كجزء من برنامج شامل لمعالجة اضطراب خلل الانتباه وفرط النشاط (ADHD) لدى الأطفال الذين أعمارهم 6 سنوات وأكثر، وذلك إن ثبت أن التدابير العلاجية وحدها غير كافية لهم. يجب أن يكون العلاج تحت إشراف متخصص في اضطرابات السلوك في مرحلة الطفولة.

ويمكن أن يستمر المصاب باستخدام هذا الدواء في مرحلة المراهقة والبلوغ إن استمرت أعراض هذا الاضطراب وكان لا يزال يحصل على الفائدة منه.

- تعد أقراص وكبسولات الميديكاينيت من الأدوية المنشطة، وقد يبدو أمراً غريباً أن يتم علاج هذا الاضطراب بمنشط كون أعراضه تتسم بفرط النشاط، فالمنبهات تزيد من النشاط في الدماغ وعادة ما تجعل الناس أكثر يقظة ونشاطاً. ومع ذلك، فالمنشطات في الجرعات المستخدمة في علاج المرض المذكور لها تأثير معاكس.

كيفية عمل الدواء:

يعمل هذا الدواء عن طريق التأثير في بعض المواد الكيماوية الطبيعية التي توجد في الدماغ. فهي، تحديدا، تقوم بزيادة نشاط مواد كيماوية تسمى الدوبامين والنورادرينالين في مناطق الدماغ التي تلعب دورا في السيطرة على الانتباه والسلوك. هذه المناطق تبدو منخفضة النشاط لدى الأطفال المصابين بهذا الاضطراب. ويعتقد أن زيادة نشاط هذه المواد الكيماوية يحسن من نشاط الدماغ في  تلك المناطق.

ما زلنا لا نفهم تماما كيف تعمل المنشطات لدى الأطفال المصابين بهذا الاضطراب، كما وما زلنا لا نعرف ما إن كانت هذه الأدوية صالحة لجميع المصابين. لكنها حاليا تعد مفيدة جدا في مساعدة بعض الأطفال لتعلم السيطرة على سلوكهم.

يأتي الدواء المذكور على شكل أقراص تعمل بسرعة. حيث تبدأ فعاليته في غضون 30 إلى 60 دقيقة من تناول الجرعة، وآثارها تزول بعد حوالي 3-4 ساعات. وهذا يعني أنها عادة ما تحتاج إلى أن تؤخذ 2-3 مرات يوميا.

كما ويأتي على شكل كبسولات معدلة الانطلاق. فقد تم تصميم كبسولات لإطﻻق 50 % من المادة الفعالة فورا ثم يتم إطلاق ما تبقى من ال 50 % من الجرعة تدريجيا على مدى ثماني ساعات. وهذا يعني أن الكبسولات توفر فائدة دوائية كافية لتغطية اليوم الدراسي بأكمله دون أن يحتاج الطفل إلى جرعة أخرى في وقت الغداء.

الأعراض الجانبية المصاحبة لاستخدامه:

قد تكون الآثار الجانبية المحتملة لأي دواء مختلفة بين شخص وآخر. وفيما يلي بعض الآثار الجانبية الأكثر شيوعا لدى هذا الدواء. لكن أولا يجب التنبيه إلى أن وجود الآثار الجانبية لا يعني أن جميع الأشخاص الذين يستخدمونه سوف يصابون بأي منها:

الصداع.

الأرق.

العصبية.

اقرأ أيضاً:

أهمية الصحة العقلية والنفسية للأطفال

إضاءة على الاضطرابات المزاجية عند الأطفال

القلق المرضي لدى الأطفال

تربية الاطفال المصابين بالتوحد

اضطراب نقص الانتباه المصحوب بفرط النشاط عند الأطفال DHD

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .

شارك المقال مع اصدقائك ‎
مشاركة عبر ‎:


الطب النفسي
حاصل على البورد الأردني في الأمراض النفسية عام 2010 حاصل على بكالوريوس الطب و الجراحة العامة من جامعة العلوم و التكنولوجيا الأردنية عام 2004 الخدمات الطبية الملكية سابقا
1 2 4